عمت الفرحة، اليوم الإثنين، مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، بالرغم من تعادل المغرب بهدفين لمثلهما أمام المنتخب الإسباني.

وبعد نهاية المقابلة، تشارك النشطاء تدوينات فرح تشيد بلعب المنتخب المغربي وتجمع على أن "المنتخب كان مشرفا خلال جميع المباريات".

​​وعبر متفاعلون عن "فخرهم بالأسود" لأنهم "لعبوا بشكل مشرف"، بينما قال مدونون آخرون إنهم فخورون بالمنتخب، بالرغم من إقصائه من المونديال.

​​وجاء في تعليقات انتقاد للتحكيم الذي حملوه مسؤولية خسارة المغرب مباراته السابقة مع البرتغال.

​​وكتب أحد المدونين: "كان الإسبان يتوقعون مرورا سهلا نحو الدور الثاني، لكنهم وجدوا في طريقهم فريقا قويا".

​​وكتب مدون آخر: "رغم النحس والحكم.. تعادلنا برافو المغرب ولو خرجتم من المونديال".

 

​​​​المصدر: أصوات مغاربية 

Related Stories

لاعب المنتخب المغربي، نبيل درار، بعد الخسارة أمام البرتغال
لاعب المنتخب المغربي، نبيل درار، بعد الخسارة أمام البرتغال

مرارة مغادرة بطولة كأس العالم من دورها الأول ليس وحدها ما تخرج به منتخبات فشلت في مواصلة سباق المونديال، إذ ثمة جوائز مالية تُخصَّص أيضا لهذه الفرق، رغم إقصائها من أول جولة في البطولة.

ووفقا لموقع "Goal" المتخصص في كرة القدم، فإن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، يمنح كل منتخب شارك في دور المجموعات بالمونديال مبلغ 8 ملايين دولار أميركي.

وبالتالي، من المنتظر أن يحصل المنتخبان المغربي والتونسي على هذا المبلغ المالي، رغم خروجهما من دور المجموعات.

​​قيمة هذه المكافأة تزداد بعد وصول المنتخبات إلى دور الـ16، إذ ستحصل على جائزة قدرها 12 مليون دولار، فيما ستحصل المنتخبات المتأهلة إلى مرحلة ربع النهاية على 16 مليون دولار.

وسيحصل المنتخبان الخاسران في نصف النهائي، واللذان سيلعبان مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، مبلغا قدره 46 مليون دولار، إذ سيحصل الفائز بالمركز الثالث على 24 مليون دولار، فيما سيتقاضى المنتخب الرابع في مسابقة كأس العالم 22 مليون دولار.

وسيربح الفائز بكأس العالم 38 مليون دولار، أما صاحب المركز الثاني فسيحصل على 28 مليون دولار أميركي.

 

المصدر: موقع "Goal"